عندما يكون النجاح


عندما يكون النجاح



النجاح نهاية لبداية جديدة، الكل ذاق النجاح مهما صغر او كبر يضل النجاح معروف لدى الجميع لكنه من حيث حجم التأثير يختلف من نجاح لأخر، لن نتطرق لكيفية النجاح لانه مجال مستهلك ينتهي الى ان النجاح مسؤليتك وحدك مهما قدمت لك النصائح و المساعدات ان لم تكن انت الذي يدفع للامام، ولكن هنا أتطرق لملاحظة قد تكون بديهية بعض الشيء لكنها جوهرية خصوصا فيما يتعلك بانعكاسات النجاح التي قد تتسبب في فقدان الكثير في سبيل الوصول لهدف اوحد .. أن تنجح

الذي يهمني هنا ليس النجاح، ولكن ما بعد النجاح حيث يتحول الهدف من البلوغ الى الحفاظ على المكتسبات، فهل ينجح الجميع في الحفاظ على ما نجحو في تحقيقة

هل ينجح الأب في تربية ابنائة الذي أوجدهم بفضل الله
هل تنجح الام في في رعاية أبنائها التي أنجبتهم
هل ينجح من جنى المال في ان يحافظ عليه
هل ينجح من فاز في سباق ان يحافظ على مستواه
هل ينجح من أصبح طبيباً أن يعالج المرضى
و أخيراً .. هل ينجح من نجح أن ينجح مرة أخرى؟

من هنا يتجلى الفرق بين المكتسبات و الحفاظ عليها، قد يكون النجاح فردياً في كثير من الأحيان لكنه في حقيقتة جماعي غير منتظم، متى ما أدرك الشخص أسباب نجاحة الحقيقية زاد وعيه في جانب الحفاظ على إستقرار النجاح و هذا هو ما ينبغي ان يتعلمه من يريد ان ينجح و يستقر في نجاحة

فيقال للناجح الذي لم يستقر .. أنتصر
و يقال للناجح الذي أستقر .. فاز

جعلنا الله و إياكم من الفائزين .. و السلام عليكم

Comments

Popular Posts